حملة لتنظيف شاطئنا… جميعنا مدعوون

ليس هناك أفضل من التعاون وضم الجهود لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بيئتنا وإحداث تغيير على الأرض لعله يحدث تغييراً في عقول البعض الذين ما زالوا يعتبرون أن كل بقعة خارج عتبة بيتهم ليست ببيتهم ومباحة لنفاياتهم.

لم ألبث أن نسّقت ودعمت الحملة الوطنية لتنظيف شواطئنا بمشاركة الفيديو الخاص بوزارة البيئة في حساباتي، مع لفتة خاصة عما عانيناه الصيف الفائت من ترويج عالمي مبالغ به عن اتساخ شواطئنا كافة والتي كنت برهنت عن نظافة اكثرها من خلال جولاتي ومقالاتي المصورة، حتى انهالت الأسئلة عن كيفية تنزيل الفيديو للمشاركة به وكيفية الانضمام الى هذه الحملة اذ إن الموقع المختص لم يكن يتضمن التفاصيل بعد.

بالنسبة إلى تنزيل الفيديو، يمكنكم ذلك من خلال عدة تطبيقات وكنت قد استعملت “Video Downloader for Instagram-InShot Inc”  على نظام الأندرويد.

أما بالنسبة إلى بعض تفاصيل الحملة بتاريخ التاسع من حزيران، فقد التقيت بالقائم على إدارتها البارحة للإجابة عن اسئلتكم كالتالي

تغطي الحملة كل الشاطىء من أقصى شماله في العريضة الى اقصى جنوبه في الناقورة من الساعة العاشرة الى الرابعة والنصف.

مناطق التنظيف محددة على خريطة في موقع وزارة البيئة ويمكن اقتراح زيادة أي موقع لتنظيفه بالاتصال بمسؤول المنطقة.

الجميع مدعو للمشاركة من افراد، جمعيات، مؤسسات، طلاب، غطاسين

يجب تسجيل المشاركة على الموقع لتأمين المعدات اللازمة كما يمكنكم المشاركة حتى إذا تعذر ذ

المعدات المؤمنة هي سترة، قفازات، ملاقط، أكياس من اربعة الوان للفرز، غالونات مياه ومناقيشتأمين قبعة وكريم للحماية من الشمس ومطرة مياه وانتعال حذاء مقفل

سوف يعين لكل منطقة مسؤول ليجيب عن الاسئلة وستزود الوزارة قائمة بالأرقام على موقعها قريباً

Share location ستشارك الوزارة من خلال طاقم العمل بالمواقع المحددة  ليصل المشاركون إلى نقاط التنظيف

المواصلات غير مؤمنة

أما بالنسبة للارشادات العامة والتفاصيل التي ستعلن تباعاً، توجهوا إلى http://www.moe.gov.lb/

الجدير بالذكر أن المواد المستعملة ستراعي البيئة كأكياس الجنفيص وأكواب الكرتون وان النفايات ستفرز وتوزع على معامل اعادة التدوير المختصة كما ان حاويات للنفايات ستوزع على الشواطىء.

ختاما اسمحوا لي أن اشارككم بتعليق عفوي على حسابي في فايسبوك من أحد مهاجرينا في الولايات المتحدة، السيد فؤاد هاشم. اولا، تمنى لو يمكنه المشاركة، ثم كتب تعليق آخر انه “في اليوم الذي تقومون به، ايها اللبنانيون ذوو الايادي البيضاء بتنظيف ما يخلفه الناس ذوو القلوب السوداء، سأذهب إلى شاطئ سان فرانسيسكو واحاول ان اجد قمامة صغيرة، التقطها واقول للأمواج: هذا لأجلك ايها الشاطئ اللبناني”.

وأنتم ماذا ستفعلون في هذا النهار؟

أنا سأتنقل بين عدة مواقع لأساعد وأشهد وأنقل لكم الحدث وأقول للموج والأرض والهواء “نحن هنا وحربنا مع تلوثكم جدية حتى لو كانت طويلة، لعلنا نصحو في يوم من الايام من هذا الكابوس البيئي الذي يطال كبارنا وصغارنا سواء”.

#مش_كل_ما_كزدرنا_وسّخنا_ورانا

FB_IMG_1559222738433

#نظّف_سمعتنا

 #saveourcountry #saveourfacelebanon #moe #saveourface

#nidalmajdalani #travellinglebanon

In support of the national campaign to clean our shores

I can’t think of a better way than joining hands and efforts to make a change! And what if this change is for such a noble CAUSE, Cleaning our Beaches, which were misleadingly promoted last Summer by all prominent international news media and travel websites among the most polluted and dirty. I have formerly travelled to many and conveyed to you how clean they actually were and published an article about one of the cleanest shores as a living example.  However, some are really dirty and need a lending hand!
Now, a great initiative is being crafted by our Ministry of Environment to commence the positive action before the darker one fills in!
Cheers to a cleaner Lebanon and to those who will lend a hand and volunteer to take our beloved country a step ahead 💙🇱🇧💙
#مش_كل_ما_كزدرنا_وسّخنا_ورانا
Let’s Save the face of our country: Join the National Campaign to Clean Up the Beaches in Lebanon on June 9. Register on https://arcg.is/11qeTL0
#Saveourcountry@saveourfacelebanon
#نظف_سمعتنا

من شجرة المليون الى مؤتمر بيروت للبيئة, خطوات تبث الامل لانقاذ بيئتنا وشعبنا

في وسط كل ما يمر به لبناننا في هذه الأيام بالذات على الصعيد الاقتصادي وحيرة بين  الاستراتيجيات الانقاذية, نرى عمل متوازي ما يزال يؤكد على استراتيجية حماية البيئة والقدم في عملية التشجير على نطاق واسع ومدروس.

فقد كان لي الشرف لاشهد غرس “الشجرة المليون” نهار الثلثاء الفائت، من قبل رئيس الجمهورية وفي القصر الجمهوري بالذات كرسالة تأكيد من بيت الشعب على المضي في سياسة التشجير واعتبار حماية البيئة من الأولويات. كما أن مؤتمر بيروت للبيئة الذي عقد البارحة برعاية فخامة الرئيس ووزير البيئة يبث الأمل بايقاف نزف طبيعتنا ونحر جبالنا ومحاربة الفساد المتطاول على اقدس ما اؤتمنا به، على طبيعتنا، بيتنا الاول وملاذنا الاخير.

وخلال حفل  الغرس الذي اعتبره بمثابة عيد للشجرة في لبنان، شدد فخامة الرئيس عون على ضرورة صون ثالوث العوالم الإنسانية والنباتية والحيوانية لحياة متوازنة ورفض فكرة قطع الأشجار الغوغائي والتعويض عن كل شجرة مقطوعة بغرس ست أشجار.

هذه الخطط والإصرار على تطبيقها تصب في المسعى الانقاذي للثروة الحرجية بعد أن خسر لبنان اكثر غاباته ليصل غطائه الحرجي الى ١٣٪ فقط والخطة تهدف إلى زرع أربعين مليون شجرة للوصول إلى تغطية ال ٢٠٪ من الأراضي العامة ووصل غابات لبنان ببعضها البعض.  وكانت الشجرة المليون هذه هي نتاج المجهود الذي وضعته جمعية التحريج في لبنان LRI ودعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID.

أما بالنسبة لمؤتمر بيروت للبيئة ٢٠١٩ الذي عقد البارحة في فندق الهلتون الحبتور تحت عنوان “فرصة لبنان”, وبرعاية  رئيس الجمهورية ووزير البيئة ودعم البنك الدولي الذي تعود له فكرة تنظيم هذا المؤتمر، فقد ضم فعاليات سياسية وبيئية ومنظمات دولية على اعلى المستويات لتحديد مسار العمل الانقاذي لبيئتنا المريضة وتخفيض مستوى التلوث الذي يفتك بشعبنا وكتاكيد من الدولة الكريمة على معالجة الوضع المستفحل من خلال دعم  جهود وزارة البيئة وبالتنسيق مع كافة الجهات المعنية كوزارة الداخلية والقضاء.  وهنا كانت دعوة  الوزير جريصاتي لكافة السياسيين للاعتراف بان بيئتنا ليست بخير وبضرورة اعتبارها اولوية الاولويات لتُحمى من شتى التداخلات ولتطبيق القانون على الجميع.  كما انه وجه نداء الى رئيس الجمهورية للقيام بتعديل الدستور وادراج الشرعة البيئية وتحديد الحقوق والواجبات واعتماد المبادىء الموجبة للوقاية ولجعل الملوث يدفع.  ومن هنا يأتي تعهد الوزير جريصاتي بتحويل وزارة البيئة الى وزارة سيادية لمنع التجاوزات.

بالمختصر, كان البارحة نهارا طويلا ومشوقا بدأ بكلمة ممثل الاتحاد الاوروبي ثم منظمة الامم المتحدة والبنك الدولي ووزير البيئة  الوزير باسيل ممثلا رئيس الجمهورية وطُرحت خلاله المشاكل والاحصاءات المتعلقة بكل من المواضيع التالية والحلول الممكنة من

اخصائيين في جلسات نقاش متتالية ومنظم

الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة

المقالع المستدامة وإدارة الأراضي-

   النظام البيئي والتراث الطبيعي

       نوعية الهواء وتغير المناخ

       الإدارة المتكاملة للأحواض البيئية

  الإدارة البيئية

وتتوج ختامها بمشاركة نائب رئيس الوزراء الوزير غسان حاصباني ممثلا رئيس الوزراء سعد الحريري عن موضوع الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة حيث دارت نقاشات مباشرة مع الحاضرين.

وبعد المشاركة, كناشطة بيئية, في هاتين المناسبتين الواقعتين في اسبوع واحد, ولمس الجهود الحقيقية للتضامن في انجاحها, لا بد لي أن احلم بذلك النهار الذي سأمشي وأنقل لكم صورة لبناننا المكللة جباله بالارز والغابات المتنوعة حتى لو كانت ما زالت شتلا صغيرة اذ ان القطع يتطلب ساعة انما الزرع يتطلب دهرا. ولربما لن اصدم مجددا في جولاتي ومشواتي في أرضنا بكسارات ومقالع تنبت لتفرم ما تبقى من جمال وكمال, كذلك القسم من الجبل الشامخ في جبل موسى الذي مررت به السبت الفائت وتلك البقعة المطلة على شلال كفرحيلدا الذي وصلته من شهر.

وكما دعوتكم يا قرائي ومتابعيّ على حساباتي Instagram وال Facebook بأن “نكزدر” في وطننا وطبيعتنا ونشجع قرانا البعيدة من دون ترك أي شيء خلفنا (#مش_كل_ما_كزدرنا_وسّخنا_ورانا), أعود لاشدّد على هذا الامر وأدعوكم لنشر الكلمة اذ انه ليس من المنطق ان يُعين حارسا على كل انسان ليمنعه ويجازيه على رمي النفايات أو اشعال الغابات, ناهيك عن قطعها.  وليس من المقبول اطلاقاً ترك مخلفات ال picnic اينما توجهنا وأخر ما رأيته كان يوم الاربعاء وعلى ضفاف النهر في أول وادي القديسين, وادي قنوبين!!  حان وقت الغاء الفكرة أن النظافة تقف عند حدود عتبة البيت وكل ما بعدها مباح وكأن الجبال والوديان ليست بيتنا والشوارع والازقة ليست ممراتنا اليومية!!  ألا يكفينا ازمة النفايات والتخبط لايجاد حل لها وما تؤدي من تداعيات على صحتنا في مساحات عيشنا وخاصة عند حرقها؟  هل حقاً نعتبر شعب فاقد لاقل أسس الحضارة ولحس الانتماء للارض والطبيعة, مجبرين الدولة على اقرار عقوبات على الموسخين, بدلا أن نكون قدوة للغرباء على أرضنا وحرساً عليهم؟  ألسنا ابناء الحرف والثقافة والفن والعراقة والحضارة والتجارة والصناعة منذ بداية الزمن؟ وماذا نترك للتاريخ وللانسان من بعد زمننا هذا؟ يمكننا أن نلوم العالم اجمع على مصائبنا ولكن دعونا نقف وقفة ضمير مع ذاتنا أولا وعلى الصعيد الفرديّ, لنبدأ بأن نكون حرساّ على ذاتنا وعلى من حولينا, ومن ثم هيا بنا الى العمل, الى #ثورة_التشجير التي دعوت كل واحد منكم على البدأ بها,  على سطوح ومداخل ابنيتكم وأزقتكم وأي مكان متاح لكم لنعوض بالقليل على جرائم طبيعتنا ونسعى لتنقية الهواء في محيطنا ولعلنا نعود لنفيق على صوت زقزقة العصافير ورائحة الارض في مدننا الملوثة. أعذروا حماسي ولكن لبناننا جنّة الشرق والعالم كما ابرهن لكم في كل مشوار ومقال ومرفوض بالمطلق أن يكون مزبلة وخطر, ليس فقط على شعبه بل أيضاً على جيرانه!!

انتظروا مني قريبا مقالا يتناول حدثا روحيا تاريخيا كنت قد شاركت به مع بدء الشهر المريمي ومن وادي القديسين تحديدا حيث الطبيعة تمجد خالقها وحيث الضباب يمسي بخوراً.  ويمكنكم متابعة بثي المباشر على حساباتي التواصل الاجتماعي stories

 

وللاطلاع على تفاصيل الحدثين اشارككم بما وصلني من المكتب الاعلامي للقصر الجمهوري، ووزارة البيئة

حفل غرس الشجرة المليون في القصر الجمهوري

__باسيل التلوث البيئي غير منفصل عن الفساد السياسي وكارتيلات النفايات والكسارات_

في “يوم الأرض”… لنحمِ طبيعتنا ونشجّر لبناننا

في يوم الأرض، ماذا عسانا نقول لهذه “الأرض”، وكيف نعتذر عن جهل الإنسان الذي اعتبر نفسه أذكى الخلق، وغزى واغتصب أكثر الأماكن طهراً وعطاء؟

 لقد اؤتمنا على هذا الكوكب المغدق بالخيرات وقمنا بتدمير مجملها، جيل بعد جيل، وتحت عنوان التمدن والتحضر؛ واي تمدن هو هذا الذي يودي بأخي الإنسان للعوز والجوع لدرجة الاحتضار على الكثير من اراضي هذه الأرض؟ واي تحضر يهجر الحيوان ويحرمه حقوقه بعد تدمير بيته ومن دون تأمين البديل له؟

لقد أؤتمنّا على هذا الكوكب المغدِق بالخيرات، إنما قمنا بتدمير مجملها، جيل بعد جيل، وتحت عنوان التمدّن والتحضّر؛ وأي تمدّن هو هذا الذي يودي بالإنسان إلى العوز والجوع لدرجة احتضار  الكثير في أراضي هذه الأرض؟! وأي تحضّر يهجّر الحيوان ويحرمه حقوقه بعد تدمير بيته ومن دون تأمين البديل له؟!

أليس التمدّن والتحضّر بجوهرهما يسعيان إلى ارتقاء النفس إلى أقرب صورة للإنسان، تلك الصورة الموصوفة والمجبولة حكماً بالإنسانية، موطن الحب والمحبة، العطاء والتضحية؟

ربما ربّ المال يعمي أتباعه عن إنسانيتهم، المُعطاة أصلاً من ربّ السموات، ولكن ينسى ذلك الرب أن الظلم لا يدوم، وأن الطبيعة ترتدّ على ظالمها كلما اختلّ توازنها.

إن ما نشهده من تغيّرات مناخية وتشابك فصول وكوارث طبيعية، ربما يدفعنا إلى أن نعي ضرورة المحافظة وحماية طبيعة هذا الكوكب، وإعادة#التشجير على أوسع نطاق، إذ ليس هناك من خلاص بعيداً عن هذه الوسيلة.

ومن كوكب الأرض أعود إلى العشق لأرض لبناننا، بدءاً من عجائب طبيعته إلى روائع سمائه، وكل ما يخبر بألف حكاية وحكاية لألف نهار وليلة، مشبوكة بلوحات قلّ نظيرها على هذه “الأرض”، من هذه #الأرض، أرض أجدادنا، أرض #الفينيقيين، وأرض الشهداء والقديسين.

الهالة الشمسية-اللقلوق sun halo

ونحن أيضاً مشينا مسير التحضّر المغلوط، ومحينا جبالاً وودياناً، ودمّرنا نظماً إيكولوجية لا تعوَّض، لألف سبب. وما زلت أشهد في جولاتي في أرضنا ما يبكي القلب والعين، لهول التدمير البيئي المستمر على كل صعيد، من إنشاء السدود إلى التخلص من #النفايات بشكل غير مسؤول، إلى قتل الحيوان في عقر داره وفسحة سمائه، وصولاً إلى هول المقالع والكسارات العشوائية، وآخر ما شهدته كان البارحة في جبل موسى حيث جُرف قسم لا يستهان به منه، قاتلاً أشجاراً معمّرة، ومخلّفاً منظر الصخر الأصفر الأجرد، من دون أن أهتم حتى لأعرف مَن وراء هذا العمل، إذ إنهم أجمعين يصبّون في الخانة ذاتها، ويعبدون الرب ذاته. وجبالنا هي الموطن الأساسي للثروة الحرجية ومنبع الأنهار التي أيضاً تدفع ثمن التغير المناخي، وكان بعضها قد جفّ ولم يعد إلى الحياة حتى بعد كل خيرات هذه السنة، كتأكيد على حاجة #الطبيعة إلى زمن طويل قبل أن تتعافى من جديد.

وهذا من نهر مات في قضاء البترون

صلاتي في هذا النهار، نهار الفصح المجيد لدى الطائفة الشرقية، وعلى مسافة أسبوع من حلول شهر رمضان المبارك، أن يحمي ربّ السموات ما تبقى من عطاياه الطبيعية لأرضنا، وأدعو إلى أوسع ثورة للتشجير، وإلى ترك الحيوان في بيئته واحترام بيته وحقوقه، فإذا عجزنا ويئسنا من إيقاف التعديات والتدمير البيئي دعونا نعوّض عن جرمهم، كلٌّ قدر استطاعته، حتى لو كان في تشجير الشارع الذي نسكن فيه ومدخل البناية أو على السطوح، وأترك لإبداعكم السبل الأخرى في المساهمة. #ثورة_التشجير

والآن هلمّوا معي في جولة في أرضنا تمجد الخالق، احتفالاً بيوم الأرض، وبدءاً من الروائع الحجرية الفنيّة في #الشوف، إلى البرك الطبيعية الرائعة في #اللقلوق

ومن هناك إلى شتى الأنهار والشلالات التي تلاقينا كيفما مشينا في أرضنا. وهذه الصور هي من بعض المسيرات التي نقلتها مباشرة على حسابي الإنستغرام في هذا الشهر.

هذه هي أرض #لبناننا، من بيروته وصخرتها الأبية، إلى بحره ومغاوره الطبيعية، صعوداً إلى قممه وجبينها المرفوع، عسانا نكون جديرين به، محافظين على إرثه الطبيعي والتراثي للأجيال اللاحقة، حتى لا تضيع هويتنا وسط الأهوال الضاربة.

The article was also published on Annahar website: https://www.annahar.com/article/965658-

ويمكنكم متابعة تجوالي من خلال بثّي المباشر والـستوريز على

Instagram @ nidal.majdalani

 Facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

 Twitter @ Nidal Majdalani

 

 

أرضه، مجده، شعبه… 100 صورة وأكثر من كلّ قضاء في حُبّ لبنان

Celebrating Lebanon in 140 photos, from border to border, stamped by Prime Minister.

 

مساحة 2.1 كيلومترين مربّعين فقط من لبناننا، عكست جمالاً لا يُحصر كما عرضت عليكم في مقالي السابق، فكيف بالأحرى بـ 10.452 كلم مربع؟

وفي عيد الحبّ، كيف نحب منطقة دون أخرى؟ انا التي مشيت في أراضي هذا الوطن كافة. يسكن الوجدان العشق لسهوله وجباله ووديانه، بسمائه وغيومه وألوانه، بضيعه وبيوتها وناسها، بحضارته وقلاعها وتاريخها، وبيروته, هذه البيروت التي شهدت الويلات في زمن أسود لتعود وتنهض وتُعمر اسوة بعواصم أخرى

Celebrating Lebanon in 140 photos, from border to border, stamped by Prime Minister.

 

 

 

 

 

 

هذا العشق ليس بالعشق الأعمى، إذ أنّ أقلّ ما يمكن قوله هو أنّ لبنان أرض غنيّة، حضارية، نادرة الجمال، وأرض قداسة وأرض شهادة وأرض معطاءة كريمة، لم تبخل على أحد.

من أين أبدأ في هذه الـ 10452 كلم مربع، وكيف يمكن أن أعدُل بين شتّى مناطقها التي عرفتها، وكل واحدة أجمل من الأخرى، وكل واحدة لها عراقتها وميزتها الخاصة.

هل أبدأ من قداسة وادي قنوبين في شماله أو قداسة بلدة قانا في جنوبه؟

هل أبدأ من بيروت وشهادة الرئيس رفيق الحريري التي نقيم ذكراها أو من شهادة القياديين والمواطنين وعناصر جيشنا في كلّ المناطق، إلى شهادة شعبنا المقاوم على الحدود الجنوبية؟

أجد أن نبدأ من الحاضر. من اليوم. أن ننسى كل أسى سكن نفوسنا في يوم من الأيام ونهدي وحدتنا الصامدة في وجه شتى التيارات العمياء التي تضرب المنطقة، الى جميع شهدائنا كعربون تقدير لتضحياتهم، ونفرح في تأليف #الحكومة بعد طول انتظار ونلتفّ حولها لندعم نجاح مساعيها، وكلنا أمل بأن تنهض بوطننا على كلّ الاصعدة، وأن تعير اهتماماً خاصاً لحماية طبيعتنا التي لا تقدّر بثمن وتحافظ على ما تبقى من تراثنا في بيروت وكلّ المناطق.

أما جولتنا الجمالية والتراثية و”المغامراتية”، فسوف تبدأ من بيروت، ست الدنيا. لننطلق بعدها الى المحافظات الثماني، ومنها الى الأقضية الخمسة وعشرين. ولا تنسوا العودة الى مقالاتي المصورّة الـ23 على هذا الموقع وموقع  “النهار” ومرافقتي بجولاتي عبر بثي المباشر على حساباتي الخاصة، انستغرام وفايسبوك

بيروت

بيروت، هذه الواحة الغنية التي تنافس أعظم عواصم العالم بما تقدّمه من خدمات وأسواق وسهرات وتراث وثقافة ومقامات دينية، وطبعاً المائدة اللبنانية الشهية أينما توجّهت في هذا الوطن. نبدأ من وسط بيروت ومقاماتها الدينية التي ترمز الى وحدتنا لنبقى قدوة للعالم بأسره.

ومنها الى أسواقها وشوارعها وتراثها.

ثم إلى كورنيشها البحري ومغيب شمسها.

محافظة الجنوب

تبعد صيدا عن بيروت ما يقارب الـ 44 كلم على الساحل الجنوبي، ويقع معبد اشمون حوالى 2 كلم في شمال شرقها، وهو معبد لإله الشفاء الفينيقي أشمون ويضم اثارات ونقوشاً بالفينيقية.

صيدا معروفة بأسواقها القديمة والمساجد التراثية وسوق الصابون، وطبعاً قلعتها البحرية التي بناها الصليبيون.

بعد صيدا، وعلى مسافة 38 كلم تقريباً، نصل الى مدينة صور البحرية في قضاء صور، القضاء الثاني في هذه المحافظة، وهي من أهم المدن القديمة والغنية بتاريخها وحضارتها، كما تشهد مواقعها الأثرية المتعدّدة وميناؤها التاريخي.

ونعود الى ذكر قداسة أرض الجنوب التي عرفت السيد المسيح، وحيث قام بإحدى عجائبه في قانا التي تبعد 13 كم من مدينة صور، شرقاً، وترتفع 300 متر عن سطح البحر.

أما بالنسبة الى آخر قضاء هنا، فهو قضاء جزين الذي يبعد 80 كلم من بيروت، ويبدأ بعد محافظة جبل لبنان شمالاً ويصل الى قضاء #مرجعيون شرقاً ومحافظة #البقاع و#النبطية جنوباً وقضاء صيدا – الزهراني غربا، ويمتد على مساحة 261 كلم مربع. وهذا القضاء معروف بشلال جزين وبكثرة غابات شجر الصنوبر, ويضم غابة بكاسين التي تعتبر اكبر غابة صنوبر في الشرق الاوسط.

محافظة الشمال

نبدأ بطرابلس، عاصمة المحافظة وثاني أكبر مدن لبنان بعد العاصمة، وتبعد عنها حوالى 85 كلم، وهي معروفة بأبنيتها التاريخية والأثرية وبقلعتها وأسواقها ومينائها ذي الموقع الجغرافي المميز عبر التاريخ. ونرى عند الأفق خيال جزيرة قبرص.

أما قضاء زغرتا-الزاوية، فإنه معروف بدير مار سمعان في أيطو وبحيرة بنشعي ومحمية إهدن ذات الطبيعة الرائعة وغيرها من القرى الجميلة.

ومنه الى قضاء الضنية الذي يضم 35 بلدة، تشكل امتداداً لجبل المكمل، وهو معروف بالغابات الكبيرة من شتى أنواع الاشجار، وبمغارة الزحلان الرائعة.

ونعود إلى موضوع قداسة أرضنا، والى وادي القديسين، وادي قنوبين في قضاء #بشري، الذي يشقّه كما ترون في الصورة، وعلى يمينه بلدة بشرّي، ولا ننسى أرز الرب المعمر وواحات عيون ارغش الخلابة وجمال حدث الجبة.

ومن ثم إلى قضاء الكورة وخضر أرضها وبساتين الزيتون المنتشرة بكثرة وقراها الجميلة، وموقع دير حماطورة الاثري في كوسبا والمبني وسط جبل صخري شاهق، كما يظهر في الصورة الثانية والثالثة. وكنا قد وصلناه مشياً من أيطو، ومنها الى أنفة والاهمية التاريخية والتراثية لملاحاتها، والتابعة لدير سيدة الناطور.

أما قضاء البترون, فإنّه يمتد من الساحل، ليصل الى جانبي سلسلة جبال لبنان الغربية، ويضمّ قمة جبل المنيطرة التي تصل الى ارتفاع 2700 م عن سطح البحر، وذلك على مساحة 278 كلم مربعاً تقريباً.

ومن أغنى شواطئه، تلك في كفرعبيدا التي تضمّ مغاور بحرية. كما أنّ هذا القضاء عريق بتاريخه وكنائسه وتراثه وطبيعته وجمال قراه وشجر الزيتون المعمّر فوق الستة الاف سنة، ومنها السور البحري الفنيقي والمرفأ وصولاً الى كنائس حردين ومحابسها في الأعالي، وبعد المرور بنهر الجوز الذي يعتبر من وجهات الـ hiking الجميلة والتراثية وبمنطقة مغراق، وراشانا وشهرة نحاتيها العالمية، وقلعة سمار جبيل وارز تنورين وبالوع بلعة الخارق الجمال, وغيرها.

محافظة عكار

وتضمّ قضاء واحداً هو قضاء عكار ويبعد عن بيروت 110 كلم تقريبا. يمتد القضاء من نهر البارد جنوباً الى النهر الكبير على الحدود مع سوريا شمالاً، على مساحة  776 كيلومتراً مربعاً تقريباً. وهي منطقة فائقة الخضر والغنى الطبيعي، وتمتد فيها الغابات المختلفة والأنهر والشلالات، ومنها عيون السمك وفنيدق والقموعة ووادي جهنم الذي سبق وكتبت عنه.

محافظة جبل لبنان

تحوط مدنٌ وقرى هذه المحافظة القريبة من العاصمة، وهي أقرب وأجمل ملاذ لساكنيها، إذ أنّها تضم قرى ومدناً وتراثاً وطبيعة ليست في الخيال، وهي تمتدّ على المنحدرات الغربية لسلسلة جبال لبنان الغربية. وهذه المحافظة كانت المركز الأساسي لإمارة جبل لبنان قبل الاستقلال.

نبدأ جولتنا من قضاء الشوف، حيث تعجز الكلمات عن وصف جمال طبيعته وتنوّعها وجباله ووديانه وأرزه الشامخ وتاريخه وحضارته وقراه وسكانه المحافظين على التقاليد والإرث، والأهم على طبيعته وبيئته، إذ من الممكن الجزم أنّ ليس هناك من منطقة سلمت من الكسارات والمرامل العشوائية كهذه المنطقة، وليست هناك من طبيعة مُصونة كطبيعتها، على امتداد ارضها الـ 495 كلم مربعاً، من الساحل الى قمم جبل الباروك، على ارتفاع 2000 م تقريباً.

من أجمل المسير وأغناه

وأحبّها على قلبي هو ذلك المسار في وديان المختارة، وعلى ضفاف نهرها المؤدي الى الشير، ومنه الى شلالات رائعة صعوداً الى عماطور. أما محميّة أرز الشوف فتعتبر من أكبر المحميات في لبنان، مقسّمة الى ثلاث غابات: الباروك، معاصر الشوف، وعين زحلتا- بمهريه، على مساحة 550 كلم مربعاً تقريباً. وليس من الممكن التوجّه الى هذا القضاء من دون الالتفات الى جمال قراها ومعالمها التاريخية والدينية كقصر بيت الدين ودار حمادة وقلعة موسى ومقام النبي أيوب.

 
 

ومن الشوف الى قضاء عاليه الذي يمتد أيضاً من الساحل الى قمم الباروك على مساحة 263 كلم، مربع ويضمّ مطار بيروت الدولي وعدة مراكز اصطياف كبحمدون وصوفر، بالاضافة الى أهم الفنادق التي كانت تستقطب القادة العرب والاجانب، ونخبة من السواح اللبنانيين والأجانب، ولكن هجرت بعد اصابتها في الحرب ليعود بعضها ليؤهَّل الآن. والجدير بالذكر، غنى هذه المنطقة بمعامل الحرير المهجورة التي تدلّ على حقبة سابقة مزدهرة في هذا السلك، منها في كفرمتى وكفر عميه.

ثم الى قضاء المتن الذي يمتد من الساحل حتى جبل صنين، 2600 م عن سطح البحر وعلى مساحة 265 كلم مربعاً، وهو مركز تجاري بامتياز وتعتبر بعض قراه مراكز اصطياف مهمة ووجهات سياحية كبكفيا وبرمانا وضهور الشوير.  ومنهم الى بيت شباب وكنائسها وبيوتها وبسكنتا وبركها وثقافتها والى قناة باكيش وصليبها الذي يعتبر أكبر صليب يُضاء في العالم.

أما قضاء بعبدا، فيمتدّ من الساحل الى ارتفاع 1800 م في جبل الكنيسة، مروراً ببرك فالوغا وكفرسلوان الخيالية والملونة التي تروي أراضي هذه المنطقة. وكنت قد مشيتها ونقلتها منذ إطلاق حسابي على “انستغرام”، وما زلت أمشيها كل سنة اقلّها مرّتان، وهي متعة للنظر ومن الوجهات المميزة للـهايكنغ . كما أنّ بلدة رأس المتن تنعم بمساحات شاسعة من غابات شجر الصنوبر وحمانا تنعم بتمثال مار شربل الجديد، بالاضافة الى القصيبة وكنائسها وفالوغا وأرزها ايضاً.

محافظة كسروان وجبيل

كما كل منطقة من لبناننا، لا بدّ من أن تقف مذهولاً أمام جمال الأرض والسماء والتنوّع على الأصعدة كافة.

نبدأ من قضاء جبيل الممتد من الساحل غرباً، الى قمم السلسلة الغربية لجبال لبنان على ارتفاع 2300 م شرقاً، بمساحة 430 كلم مربعا تقريباً. فمن قلعتها البحرية الى بعض قراها مثل اللقلوق وبركها وميفوق وديرها والعاقورة وبركها وقرطبا وخضارها وأفقا وشلالها ووادي جنّة الذي يُدمر حالياً لبناء سد، وأرز اهمج وأرز جاج ومنها الى دار القداسة، عند محبسة القديس شربل ودير مار مارون في عنايا.

ونكمل الى قضاء كسروان الممتد على مساحة 342 كلم مربعاً من الساحل الى قمم جبل صنين وكفردبيان على ارتفاع 2800 م. ومن بعض مناطقه فاريا التي تضمّ سد شبروح وتمثال القديس شربل, ومحمية جبل موسى، وشحتول وكنائسها العديدة، وغابة أرزها، ووادي الصليب ومسيره الرائع وجونية وموائدها.

محافظة النبطية

تبعد من بيروت 65 كلم جنوباً وتضم 129 قرية موزّعة على سفوح وتلال تصل إلى سفح جبل الشيخ على مساحة 1058 كلم مربع. ونلاحظ في هذه المحافظة المساحات الشاسعة الخضراء في أكثر أيام السنة والأنهر والمزروعات والبيوت الاثرية، بالاضافة الى المحافظة على بعض الصناعات الحرفية.

يضم قضاء النبطية قلعة شقيف، أرنون التي بناها الرومان، وزاد عليها الصليبيون، ورمّمها الأمير فخر الدين الثاني، وهي قائمة على صخر شاهق وتطل على نهر الليطاني، وسهل مرجعيون ودير ميماس، كما سترون في اللقطة الأولى. ونلاحظ في هذا القضاء المساحات الشاسعة الخضراء في أكثر أيام السنّة والأنهر والمزروعات والبيوت الاثرية. وكنا قد مشيناها بدءاً من بلدة زوطر.

أما قضاء حاصبيا، فيمتد من الحدود الدولية، صعوداً الى قمم جبل الشيخ على ارتفاع 2800 م بمساحة  220 كلم مربعاً تقريباً، وتضم قلعة شهابية ونبع البحصاصة الجميل وغيرها من القرى والاماكن الاثرية. وكنا قد مشينا أراضيها في كوكبا، وانطلقنا في مرة أخرى من كفرشوبا على الحدود مع العدو، الى الهبارية، حيث وصلنا الى مغارة تُعرف بكرسي الامبراطور المطلّة على المنطقة. 

أما في قضائي مرجعيون وبنت جبيل، فليس هناك من حاجة لذكر أراضي الزيتون والمساحات الواسعة وبيوتها وسوق جديدة مرجعيون الأثري والقليعة ودير ميماس المسماة تيمناً بالقديس ماما، حيث بني دير لذكراه في القرون الوسطى، وغيرها من القرى الجميلة. ويمتد قضاء مرجعيون بمحاذاة الحدود على مساحة 313 كلم مربعاً، اما قضاء بنت جبيل فيقع على الحدود الدولية الجنوبية، ومساحته 260 كلم مربعاً.

محافظة البقاع

من أجمل السهول التي يمكن أن تراها، هو سهل البقاع إن من جبل الكنيسة أو من جبل الباروك أو غيرها من المواقع المطلة. فهو سهل واسع ممتد على مساحة 4280 كلم مربعاً، وعلى معدل ارتفاع ألف متر تقريباً عن سطح البحر. وهو خصب جداً وملوّن بمزروعاته المتنوّعة ويقع بين سلسلتي جبال لبنان الشرقية والغربية، ويمرّ في أراضيه أكبر نهرين في لبنان، العاصي والليطاني. ويشتهر بطبيعته الجميلة كيفما توجهت وبـبحيرة القرعون وبالمواقع الاثرية كقلعة بعلبك وعنجر ونيحا البقاعية، وبمطاعمه المنتشرة ومنتوجاته من الألبان والأجبان والحبوب وشتّى المزروعات وغيرها من الصناعات.

نبدأ بقضاء زحلة الذي يعتبر مركزاً اقتصادياً أساسياً، وتضمّ مدينة زحلة مزاراً مشهوراً للسيدة العذراء ومطاعم البردوني. كما أنّ القضاء يضمّ عنجر وقلعتها الأموية ,وقلعة نيحا الرومانية، بالاضافة الى قرى عدّة، منها تقع على مجاري الأنهر، وبالاضافة الى قرية تعنايل المقصودة للاستجمام على بحيرتها وبين أشجارها وحقولها، وللتمتّع بنشاطات كركوب الدراجة وأيضاً الأكل القروي.

أما قضاء البقاع الغربي، فهو رائع الجمال، وينحدر من أعالي جبل الباروك بمساحة تتجاوز الـ470 كلم مربعاً، ويضم أراضي عمّيق ومستنقعاتها الشديدة الأهمية الايكولوجية والبيئية، نظراً إلى كونها محطّة استراحة للطيور المهاجرة من أوروبا وافريقيا وإليهما. ومن بعض بلداته، مشغرة وصغبين وكفريا وخربة قنفار المطلة على بحيرة القرعون الاصطناعيّة. ويقطع نهر الليطاني القضاء من شماله حتى جنوبه.

أمّا قضاء راشيا فيضم مدينة الاستقلال راشيا الوادي ويمتد على مساحة 545 كلم مربعاً تقريباً، تصل الى سفوح سلسلة جبال لبنان الشرقية حيث قمة جبل حرمون، والى الحدود السورية شرقاً.

محافظة بعلبك والهرمل

تمتد هذه المحافظة على مساحة 3009 كلم مربع وكنت قد خصصت مقالا مفصلا عن قضاء الهرمل سابقاّ ضم النشاطات العدة فيها من تخييم ومشي الهايكنغ ورياضات مائية واكواخ تقليدية وغيرها. واذكر هنا دير مار مارون الاثري الذي اقيم فيه نهار السبت الفائت اول قداس منذ اكثر من الف سنة ويعاد تاهيله.

أما قضاء بعلبك، فقد شيّد الرومان فيه معابد عدّة، وتركوا آثاراً تجذب السواح، ومنها معابد بعلبك الاثرية. ويضم القضاء مزار سيدة بشوات حيث تُبنى حالياً أكبر مسبحة في العالم على أرضها في الدير الأحمر، كما أنّه يضم بحيرة اليمّونة وشلالات رائعة. ولا ننسى مملكة اللزاب في برقة وغيرها من المدن والطبيعة والآثار.

لبناننا هو الأروع والأكرم، ولكن لا بدّ من أن نعي أهميّة الحفاظ على طبيعتنا النادرة وبيئتنا المهدّدة وتراثنا، هويتنا، بدءاً من المواطن العادي وطرق تخلصه من نفاياته الخاصة، ومنه الى المسؤول ليضع حداً للمدّ العمراني ولإنشاء السدود على حساب طبيعتنا وتراثنا. وكلنا أمل في ان تنظر الحكومة الجديدة والدولة بأجمعها الى الشؤون المستفحلة لنصل الى عيش كريم وصحي في جميع ربوعنا.

حتى لقائنا المقبل، يمكنكم دوماً متابعة نقلي المباشر عبر حساباتي على 

Instagram @ nidal.majdalani

وعلى  facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

وعلى Twitter @ Nidal Majdalani ،

كذلك يمكنكم تصفّح مدوّني Travelling Lebanon Blog @

وتبقى الأرزة هويتنا الأزلية وكبريائنا والشاهدة على تاريخنا وعراقتنا.

أرزة الباروك-الشوف.

الكلمات الدالة
 

My article is published on Annahar website: https://www.annahar.com/article/935642-

-أرضه-مجده-شعبه-مئة-صورة-وأكثر-من-الشمال-الى-الجنوب-لحب-لبنان

PSX_20190212_230047.jpg

Earth Day

In celebration of Earth Day…
May we always remember that our nature is suffering and consequently disrupting the climate in a never-ending vicious cycle of destruction. Let’s join efforts to save what’s left of it and maybe Earth will still be home to future generations.
Trees are the forgotten solution 💚 #reforestation #lebanon
#theforgottensolution #nature4climate #nature #climate
#earthday #winforearth National Geographic National Geographic MagazineThe Nature Conservancy National Geographic Travel #nidalmajdalani#travellinglebanon Live Love Beirut

Feature

Featured on:

https://en.annahar.com/article/850045-nidal-majdalani-showcasing-lebanon-one-picture-at-a-time

 

Feature

Featured by:

https://www.annahar.com/article/848097-نضال-مجدلاني-صورة-لبنان-الذي-نحب