من عكار وطبيعة مواسمها الساحرة الى عكار العتيقة وتفاصيلها الغنية والمنعشة

تعتبر عكار المحافظة الوحيدة بين محافظات لبنان الثمانية التي تضم قضاء واحدا وهو قضاء عكار الذي يبعد حوالي 110 كلم عن بيروت شمالا. يمتد القضاء من نهر البارد جنوباً الى النهر الكبير على الحدود مع سوريا شمالاً، على مساحة 776 كيلومتراً مربعاً تقريباً وعاصمتها مدينة حلبا.

هي منطقة فائقة الخضر والغنى الطبيعي والاثري، وكيفما توجهت يقع نظرك على الأنهر والشلالات, وتمتد فيها الغابات المختلفة الانواع والاحجام والتي تحتوي على شتى اصناف النباتات والزهور والفطريات النادرة, وتعتبر ملجأً للحيوانات ومنها السناجب والارانب والضباع. والجدير بالذكر أن العديد من المناطق ومنها غابة العذر بحاجة الى الحماية الجدية من التعديات اذ ان مساحتها تقلصت بشكل ملحوظ كما أن العديد من النباتات البرية وخاصة انواع نادرة من السحلبيات تدفع ثمن جشع الانسان والسناجب بدورها تدفع ثمن جهله.

وبالعودة الى جمال هذه الارض ووساعتها فاني لا اكتفي من زيارتها والمشي ببراريها وجبالها ووديانها وفي كل المواسم, اذ ان كل موسم يُلبّس حلّة ابهى من الاخرى. وكنت قد مشيت وادي عودين في عندقت وهو من أطول الوديان في لبنان وعيون السمك الغنية بالانهار والقموعة وفنيدق وصولا الى غابة العذر الفريدة ووادي جهنم الذي سبق وكتبت عنه وغيرهم.

أما اليوم فانقل لكم مشوتنا في عكار العتيقة وهي التي لم تبخل على اهلها بشلالاتها وانهارها واثارها وتفاحها وخضارها وهم بدورهم لم يبخلو بتكريم ضيوفهم بكل ما رزقوا من خيرات واكثر. كما أن هذه القرية تضم جمعية تعاونية لتصنيع المنتجات الزراعية وتُعرف بصناعة خل التفاح المصدر الى الخارج ايضاً. ولتفاصيل هذا النهار المنقول مباشرة وبعفوية على حسابي الانستغرام بدأً باستقبال كشافة المنطقة ومرافقة بعضهم, مرورا بالشلالات ونزولا للانهار تحت المطر ثم صعودا بمرافقة الشمس, توجهوا الى هذا الرابط.

ففي هذه القرية التي ترتفع بين 700-1600 م عن سطح البحر, مشينا مسيراً مستحدثاً على ضفاف نهرها أو عساي أن أقول أنهارها اذ عندما يخيل لك أنك تنتقل من ضفاف النهر الى منطقة أعلى تُفاجأ مجدداً بمجرى نهر أخر وينابيع وشلالات من كل صوب, كما سأعرض من خلال لقطاتي. والجدير بالذكر أن هذا المشوار مثل اكثر المشاوير التي مشيتها في هذا الفصل من هذه السنة الاستثنائية بطقسها, فحتى لو بدأ مشمساً لا مفر من غيمة عابرة تغمرنا بلطف زخاتها مع هبات ريح متفرقة, وكأن الشتاء يزورنا لبرهة ليغسل الطبيعة من حولنا ويمدنا بلوحات جمالية مختلفة.

مياه كشلالات ومياه كينابيع ومياه كأنهار كيفما توجهت في هذه الارض, فبعد ان تعتقد انك ودّعت النهر للانطلاق بمسير صعوداً يعود ويلاقيك مجرى اخر منه في ذلك المكان الاخر حيث طبيعته أيضا هي بأخرى، مختلفة بما تحويه من عشب وزهور وتلال وصخور. وما يزيد من رونقها هي تلك الابنية الاثرية المنسية على ضفاف الانهار وما بعدها, كما نراها في مناطقنا القروية على أرضنا كافة والتي لم تصلها جرافات الحضارة وزحف “التمدن” المتخلف!

وأذكر هنا ان القرية تستعمل نباريش المياه التي لاحظتوها في بعض الصور لنقل المياه للشرب.

ولاهمية قلعتها وقصتها المتناقلة بين الاجيال ارتأيت أن تكون مسك الختام.

اصلها يعود الى حوالي سنة 1000 ميلادي كحصن انشىء من قبل محرز بن عكار الذي بالاغلب اعطى اسمه للمنطقة.  وقد توافدت عليها الحضارات وكان الصليبيين قد عززوا هذا الحصن ومنشاته ليصبح من اهم القلاع نظرا لموقعه الاستراتيجي.  ومن منّا لم يسمع بخبرية تعمير قصور فخر الدين في دير القمر من حجارة هذه القلعة, وهيهات عكار من دير القمر.

وبالمختصر, كان المعنيين يتنافسون مع آل سيفا على حكم هذه المنطقة وكانت هذه القلعة تحت يد آل سيفا وما زالت تحمل اسمهم حتى الان.  وحكماً, كان التوتر مسيطر على الجماعتين حتى بعد أن تزوج ابن من ابناء فخر الدين المعني الثاني ببنت آل سيفا. وأتى النهار الذي عُيّر فيه هذا الابن بقصر قامته من قبل اخ زوجته وهم الذين عُرفوا بطول القامة بعكس قصر قامة المعنيين. وكانت الواقعة التي دمرت هذه القلعة في ذلك الوقت بعد حصار طويل لينفذ ما توعّد به الامير المعني في بيت شعر منسوب اليه, وغناه الرحابنة: “نحنا صغار بعيون الأعادي كبار، إنتو خشب حور ونحنا للخشب منشار، وبحياة طيبة وزمزم والنبي المختار، ما بعمر الدار إلا من حجر عكار.”  وبالفعل ما زلنا نرى حتى الان بعض هذه الحجارة الصفراء في قصور امراء دير القمر.

ولمشوة اخرى مميزة تطرب السمع وتبهر النظر, تابعوني غداً الاحد عبر حساباتي على Instagram @ nidal.majdalani

وعلى facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

وعلى Twitter @ Nidal Majdalani

كذلك يمكنكم تصفّح مدوّني Travelling Lebanon Blog @

#مش_كل_ما_كزدرنا_وسّخنا_ورانا

#نضال_مجدلاني

#nidalmajdalani #nidal.majdalani #travellinglebanon #travelling_lebanon

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Powered by WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: